آیت الله العظمی دکتر محمد صادقی تهرانی، سرسلسله دار بیداری قرآنی در تاریخ معاصر جهان اسلام بود و با پیشینهٔ بیش از نیم‌قرن مجاهدت در حوزه‌های علمیه قم، تهران، نجف، مکه، مدینه، بیروت و سوریه و کاوش بی‌شائبه درون قرآنی، برای دریافت و نشر حقایق و ظرائف کلام وحی الهی و تألیف بسیاری کتب فقهی، اصولی، مقارنات ادیان، فلسفی، عرفانی، عقیدتی، سیاسی و … بر مبنای قرآن‌کریم، بنیانی نوین در بیداری قرآنی تاریخ معاصر جهان اسلام نهاد.

«الفرقان» في تفسير القرآن بالقرآن و السنّة، مطأطئة الرأس أمام هذه الموسوعة العظيمة البارعة البديعة التي جاد بها يراع مؤفه، جامعا فيها بين إناقة التعبير و علاقته، و عمق المعنى و لباقته، و قد تكون جملة و تفسيرا منقطع النظير بين سائر التفسير التي جاد بها أقلام مفسري القرآن قديما و حديثا حيث تمتاز بميّزات تالية؛ منها تفصيل البحوث الفقهية بكل حقولها على ضوء آياتها دونما تأثّر شارد بروايات أو إجماعات أو شهرات تخالف القرآن أم لا توافقه، مهما بلغت من العدّة والعدّة ما بلغت، فان للّه الحجة البالغة. و منها المقارنة في كافة المواضيع القرآنية مع سائر كتابات الوحي و سواها، مما قد يجعله أفضل تفسير مقارن. فلقد حاول المولّف دام ظلّه و إفضاله كل جهده في إظهار مرادات اللّه، دونما نقل إلا آيات كأصل و روايات على هامشها بكل هيمنة قرآنيه بارعة دونما إصغاء إلى أقوال أم أقاويل و لا ذكر لأصحابها، لا تصغيرا للعلماء و إنما تكبيرا للقرآن و السنة الاسلامية السامية، و إخراجا لكتاب اللّه عن معترك الآراء، و عن المذهبيات المتعصّية. و القيلات المترسّبة.

تفسیر الفـــــــــــرقان

الفرقان فی تفسیر القرآن بالقرآن و السنة

تفسیر شریف فرقان که زیارت شد کتابی است که موجب روشنی چشم و مایه افتخار ماست
صاحب تفسیر المیزان
علامه سید محمد حسین طباطبائی

تمامی حقوق برای انتشارات شکرانه محفوظ می‌باشد